[1]

مضى شتاء آخر
دون أن تمشي قدمي
على شاطئ بحرك
يا عروس البحر المتوسط
ولم تقع عيني على ساحلك
أو أفقك
ولم ألتق بأصدقائي القدامى
انتظر كل شتاء بفارغ الصبر
وحين يأتي الشتاء .. يمضي
دون أن ألتقي بمدينة الشتاء
أفيق على حرارة الجو
نادمة باكية
كيف مضى شتاء آخر
كيف أضعت الفرصة
شهور في كل منها ثلاثون فرصة
أضعتها كلها

برودة شتائك المنعشة
أشعة شمسك الدافئة
سعة أفقك المرحبة
جمال بحرك الملهم
شوارعك الشبه خالية من المارة
آثار أمطارك أو أمواجك على الأرصفة
سأنتظر شهوراً أخرى
حتى ألتقي بهم
حتى ألتقي بك
وربما يسعدني الحظ
وألتقي بأصدقاء فكري

 


 
 

[2]

ترى أين هم؟
كيف أحوالهم؟
ماذا فعلت بهم الحياة؟
وماذا فعلوا بأنفسهم؟
آخر مرة التقينا
طرحنا عدة تساؤلات
حمداً لله توصلت لإجاباتها
كنت على يقين من إيجادها
ولم أكن أعرف موعدها
استغرق الوصول زمن طويل
ولكني وصلت في موعد
ما كان لي وصول قبله أو بعده
وانت؟
هل وصلت
أم يأست
واستسلمت
وارتكبت جريمة قتل
متخلياً عن ذاتك
تلك الرائعة
التي كانت بالكاد تتنفس
آخر مرة التقينا
لكم يؤلمني هذا التصور
ولكم أتمنى أن أراك
التقيت بالحقيقة مثلما التقيت
فجعلت منك إنساناً حياً مشرقاً
تواجه الحياة بصدر عريض
أقوى مما تحمله لك
جعلت من كل لحظة معلماً
حالماً مؤمناً بتحقيق أحلامك
لكم أخشى أن أراك على غير ذلك
لكم أخشى ألا يكون موطئ قدمك قد تغير
فأسوأ ما يمكن أن أتخيل
أن تظل واقفاً دون تزحزح
الإنسان إن لم يتعلم من أيامه
فخسارته بالغة
الثبات خسارة
آه .. عرفت الآن
لماذا تتثاقل خطواتي عن التقدم نحو مدينتك
أخشى أن أتألم بوصولي
ورؤياكم قد خسرتم المعركة
بعد انتصاري
الألم مضاعف
لأني أعرف الخلاص
ولا أعرف كيف أخلصكم
الأمر أمركم
والاختيار اختياركم
والتفكير والتنفيذ لكم
والحياة لكم والموت لكم
لو اخترتم الموت
فقد قتلتم صداقتنا
الموت والحياة حياتين مختلفتين
لغتهما مختلفة
ولكن العدوى واردة
من الحياة إلى الموت
لحظة حياة كفيلة بهزم الموت
وهذا هو أملي
هذه اللحظة
لحظة حياة


نيفين الجمل

 

 

 © 2006 Neveen El-Gamal

 

 

 


 

 

The Egyptian Chronicles is a co-op of Egyptian authors.
Articles contained in these pages are the personal views, or work, of the authors,
who bear the sole responsibility of the content of their work.

 BACK TO MAIN PAGE


 

For any additional information, please contact
the Webmaster of the Egyptian Chronicles:

DESIGNED BY